روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات ثقافية وفكرية | هل أخسر الوظيفة بإكمال الدراسة

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات ثقافية وفكرية > هل أخسر الوظيفة بإكمال الدراسة


  هل أخسر الوظيفة بإكمال الدراسة
     عدد مرات المشاهدة: 2054        عدد مرات الإرسال: 0

[] الإستشارة:

السلام عليكم ورحمتة الله وبركاته.

أنا شاب عمري 29 أحمل شهادة الدبلوم حاسب الآلي في الفترة الاخيرة دخلت في رأسي تكملة الدراسة للحصول على الدرجة الجامعيه وللأسف في السعوديه لديها شروط تعجيزيه وهي ألا يجب على الطالب تخرج أكثر من 5 سنوات والحصول على التوفل وغيرها

ولكن في أمريكا يتم المعادلة والتكملة وأنا قررت السفر الى امريكا 5 أشهر والإنضمام إلى البعثة السعوديه مجانا للحصول على الجامعة ولكن ربما أذهب إلى أمريكا 5 أشهر ولا أنظم إلى البعثة السعوديه فأكون قد خسرت وظيفتي الحالية.

¤ رد المستشار: أ. فؤاد بن عبدالله الحمد.

أخي الكريم رغبتك في مواصلتك التعليم رغبة مشروعة وجميل منك تلك الهمة، الحياة لا تخلو من تحديات ومواجهات، بعضها يستحق المجازفة وأخرى -ربما- لا تستحق كل ذلك الجهد! أقصد من كلامي أن رغبتك في مواصلة الدراسة يجب أن تكون مربوطة بغاية مهمة كزيادة في دخلك! أو زيادة في تحصيلك العملي وفتح فرص وظيفية لك في المستقبل خاصة أنك في بداية العمر والمستقبل بمشيئة الله تعالى ينتظر منك المزيد.. هناك الكثير من التساؤلات يجب أن تطرحها على نفسك قبل الشروع في الموضوع -إستكمال الدراسة الجامعية- منها وعلى الوجه الخصوص:

ـ ما هو التخصص الذي ترغبه؟

ـ ما هي الوظيفة التي تناسب ذلك التخصص؟ وهل هي متاحة في مجال عملك أم أنك سوف تبحث عنها في سوق العمل مثلاً؟

ـ هل أنت أعزب أم متزوج؟ والذي يظهر لي أنك أعزب! وبالتالي المجال متاح أكثر لك للدراسة في الخارج.

ـ هل مسموح لك إستكمال الدراسة في ذلك العمر 29 سنة؟ وأيضاً هل متاحة لك الوظيفة في عمر 35 سنة مثلاً، وخاصة بعد تخرجك وحصولك إن شاء الله على الماجستير! هل ستتاح لك الفرصة للعمل في عمر الـ35 سنة أو أكبر قليلاً؟

إن رغبت في إستكمال الدراسة في الخارج أقترح عليك أن تستفسر بشكل أعمق وتسأل أهل الخبرة ممن خاضوا تلك التجربة ولا يمنع أن تتواصل مع إحدى الجامعات في الخارج سواء من خلال الملحقيات الثقافية في تلك البلاد أو من هنا! المهم أجمع أكبر قدر من المعلومات... حالياً خيار إستكمال الدراسة في الخارج ينقصه الكثير من المعلومات لتتخذ قرار بعد ذلك.

كما أقترح عليك أن تتواصل مع إحدى الجامعات في السعودية والتي تتيح التعليم عن بعد كجامعة الملك فيصل بالأحساء وغيرها وإستفسر عن إمكانية إكمال دراستك، خاصة أن جامعاتنا أكثر موثوقية ومناسبة لوضعك، فأنت تعمل حالياً وفي نفس الوقت تريد إكمال دراستك.! بينما الدراسة في الخارج -وإن أتيحت لك الفرصة هناك- ستتطلب منك أن تكون متفرغاً لها!

الموضوع يتطلب حسم أمر منك! إما التفرغ للدراسة في الخارج مع الأخذ في الحسبان عدم إمكانية الحصول على الوظيفة المناسبة بعد الدراسة ربما!! وفقد الوظيفة الحالية إن كان الأمر مناسب لك!

أو اللجوء للدراسة عن بعد أو الإنتساب من خلال الجامعات المحلية مع بقاء عملك في وظيفتك الحالية.!!

قم بعمل إستخارة لموضوع في إستكمال الدراسة الجامعية وهل الأمر يستحق! وأيضا ترك الوظيفة الحالية والدراسة في الخارج أم الدراسة في الداخل!! مع العلم أن الدراسة في الداخل تتطلب منك دفع رسوم الدراسة!

أسأل الله تعالى أن يعينك وييسر أمرك وينير دربك... ولا تنسونا من صالح الدعاء.

المصدر: موقع المستشار.